نايضة في الجزائر بوشاشي معاقبة النظام لمعارضيه بادخالهم الى السجن شكل من أشكال الجرائم

اعتبر المحامي مصطفى بوشاشي، عضو هيئة دفاع المنسق الوطني لحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية ، فتحي غراس، أن سجن رئيس حزب سياسي ، يعد « تراجعا خطيرا في مجال حرية التعبير والعمل السياسي وعنوان لمستقبل مظلم للجزائر ».

واكد المحامي بوشاشي، في تصريح لموقع راديو-أم :  » أن الوقائع المتابع بها منسق حزب الامدياس، تعبر أساسا عن نشاط سياسي في إطار نشاط أي حزب سياسي آخر، من تصريحات سياسية ومنشورات سياسية تعكس اراء حزب سياسي ورئيسه »، مضيفا أن  » لا يمكن ابقاء رئيس حزب لمدة تفوق خمسة أشهر رهن الحبس المؤقت دون وجود تحقيق حقيقي في الملف ».

مضيفا أن  » متابعة السياسي فتحي غراس بجرائم الاهانة والمساس بالوحدة الوطنية وعرض منشورات من شأنها الاضرار بالمصلحة الوطنية، هو في حد ذاته ، جريمة من جرائم النظام الذي أصبح يعاقب بالسجن كل من يخالفه الرأي ».هذا ويعد فتحي غراس، ثاني رئيس حزب سياسي معارض ساند مسيرات الحراك الشعبي، التي أسقطت نظام بوتفليقة، بعد سجن كريم طابو.

مقالات ذات الصلة

13 يناير 2022

هل هي بداية الانشقاق داخل المؤسسات العسكرية والثكنات ؟!

26 ديسمبر 2021

القواد زكريا المومني: خائن يلاكم تحت راية عسكر الجزائر ضد المغرب والمغاربة

26 ديسمبر 2021

إدريس ديبي يحذر من انقلاب وانفلات أمني داخل دول مجموعة الساحل الأفريقي

15 ديسمبر 2021

خمسين عام من حكم الجنرالات قادت الجزائر للخراب وحولوا البلاد الى دولة مافيا